مدرسة زينب بنت الرسول الثانوية
اهلا وسهلا بزوارنا الكرام
نورتونا
المواضيع الأخيرة
» محشش مقهور
2015-11-19, 15:23 من طرف teeba

» محشش مقهور
2015-11-19, 15:23 من طرف teeba

» محشش مقهور
2015-11-19, 15:23 من طرف teeba

» محشش مقهور
2015-11-19, 15:22 من طرف teeba

» محشش مقهور
2015-11-19, 15:21 من طرف teeba

» فائزتنا بمسابقة القصة القصيرة
2015-11-04, 17:41 من طرف نعيمة ذيابات

» الفائزة بمسابقة الشطرنج
2015-11-04, 17:40 من طرف نعيمة ذيابات

» عودة من جديد
2015-07-05, 09:14 من طرف نعيمة ذيابات

» المشتقات
2015-05-22, 11:42 من طرف حسام الدين الصغير

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


شرح درس من خُطبةِ حِجةِ الوداع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شرح درس من خُطبةِ حِجةِ الوداع

مُساهمة من طرف رامي يونس في 2011-08-29, 07:02

*
مناسبة الخُطبة :

حَجَّ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في السنة العاشرة للهجرة بالناس للمرّة الأخيرة
في حياته، في يوم التاسع من ذي الحجة من صعيد جبل عرفة،
حيث خطب
رسول الله صلى الله عليه وسلم خُطبته المشهورة.





* لماذا سميت حجة الوداع ؟ (حِجة) بكسر الحاء


سمّيت
حجة الوداع لأنه قال
فيها: "لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا
"
كان مُشعِراً بالوداع، وكذلك كان، إذ
لم
يعش بعدها إلا بضعة أشهر وتوفّاه الله عز وجلّ، وتسمى أيضا حُجة البلاغ
وحُجة الإسلام.
وقال: "هذا يوم الحج الأكبر"، فطفق النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: اللهم اشهدْ،
وودع
الناس، فقالوا: "هذه حِجة الوداع". وعرفوا أنه ودّع الناس بالوصية التي أوصاهم بها: أن لا يرجعوا بعده كفاراً، وأكد التوديع بإشهاد الله تعالى عليهم بأنهم شهدوا أنه قد بلّغ ما أرسل إليهم به.





*
نص الخُطبة وشرحها .



ألقى الرسول
صلى الله عليه وسلم خُطبة (بضم الخاء) في حِجة الوداع يوم عرفة من جبل الرحمة (جبل
عرفة) وقد نزل
الوحي جبريل عليه السلام بقول الله مبشراً "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي
ورضيت
لكم الإسلام ديناً"


قال
الرسول صلى الله عليه وسلم :

" الحمد لله نحمدُه ونستعينُه ونستغفرُه ونتوبُ
إليه، ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ
أنفسنِا ومِنْ سيئاتِ أعمالِنا، مَنْ يهدِهِ
اللهُ فلا مُضِلَّ له، ومَنْ يُضْلِلْ فلا هادِيَ له،
وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لاشريكَ له وأشهدُ أنَّ مُحمداً عبدُه
ورَسُوله
. أُوصِيكُمْ عبادَ اللهِ بتقوى اللهِ وأحثُّكم على
طاعتِهِ، وأستفتح بالذي هو خير.



من
مميزات الخُطبة أنها يجب أن تبدأ بالحمد والثناء على الله تعالى Sad
الحمد لله نحمدُه ونستعينُه ونستغفرُه ...)


ثم
نُطْق الشهادتين : (
وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لاشريكَ له وأشهدُ أنَّ مُحمداً عبدُه
ورَسُوله
)





أما بعدُ .. أيُّها الناسُ اسمعوا مِنِّي أُبَيِّنْ لكم فإنِِّي لا أدري لعلِّى
لا ألقاكُم بعدَ عامِيَ
هذا في موقفي هذا.
أيُّها الناسُ إنَّ دِمَاءَكُم
وأعراضَكُم حرامٌ عليكم إلى أن تلقوا ربكم كحرمةِ يومِكِمْ
هذا في شهْرِكُم هذا في بلدِكُم هذا، ألاَ هل بلغْتُ؟ اللهم فاشهدْ، فمَنْ كانَتْ عندَهُ أمانةٌ فلْـيُؤدِّها إلى مَنْ ائتمنَهُ
عليها.



-
أكثر الرسول من استخدام الأساليب الإنشائية (شرط، نداء، استفهام، أمر، نهي، نفي،
...) والغاية منها جذب انتباه المستمعين.

-
قوله: "كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا" معناه: تأكيد
التحريم
الشديد، والمعنى: يحرم اعتدء أحد على بعضكم في الدماء والأموال والأعراض.


- ومن الإيمان والإسلام أن يشعر المسلمون بأهمية أداء الأمانات إلى أهلها. ومن أهم هذه الأمانات:


*
إبلاغ الرسالة الإلهية إلى الآخرين.



*
إعادة
أموال الناس إليهم،.


*
المسلمون ملزمون بأن يكونوا أمناء ومسؤولين
في
كل المعاملات وفي أداء الأمانات
.

وإنَّ رِبَا الجاهليّةِ مَوضوعٌ ولكنْ لكُمْ
رؤوسَ أموالِكم لا تَظْلِمُونَ ولا تُظْلَمُونَ وقضَى
اللهُ أنَّـه لا رِبَا. وإنَّ أوَّلَ رِبَا أبدأُ بهِ رِبَا عميَ العباسِ
بنِ عبدِ المُطَّلِبِ.

وربا الجاهلية موضوع أي مردود أو باطل.لا يريد الأموالهم المغصوبة والمنهوبة وإنما خص الرِبَا(الزائد على رأس المال) فوضع الربا معناه: ترك
الزيادة
. لكن لكم حق رؤوس أموالكم أي من حقكم استرداد أموالكم دون زيادة
بحجة التأخير أو التضرر .
وأول ما يرده ربا عمه العباس حتى يكون الرسول قدوة للمسلمين في تطبيق أمر
الله تعالى على الجميع دون استثناء، وأن يبدأ بنفسه وأهله فهو أقرب إلى قبول قوله.
فألغى رسول الله التعامل الربوي
الذي يؤدي إلى الظلم الاقتصادي وإذكاء الحقد
بين مختلف فئات المجتمع
ويعوق العدالة الاجتماعية بطرق غير مباشرة



وإنَّ دِمَاءَ الجاهليّةِ مَوضُوعَةٌ، وإنَّ
أوَّلَ دمٍ نَبدأُ بِهِ دمُ عامِرَ بنِ رَبِيعَةَ بنِ الحارثِ
بنِ عَبدِ المُطَّلِبِ .


يريد
أن لا قصاص في القتل يقوم به أهل المقتول (عادة الثأر سعياً وراء العاطفة
والانتقام) وقوله: "ودماء الجاهلية موضوعة" أي: متروكة لا قصاص، ولا
دية، ولا كفارة، أعادها ليبني عليه ما بعده من الكلام
.

وقوله: "وأول دم
أضعه" أي: أتركه، دماؤنا المستحقة لنا أهل الإسلام، أو
دماء
أقاربنا؛ و ابتدأ في وضع القتل والدماء بأهل بيته
وأقاربه
ليكون أمكن في قلوب السامعين، وأسدَّ لباب الطمع بترخص فيه
.







وإنَّ مآثِرَ الجاهليِّةِ مَوضوعةُ
غيرَ السِدانَةِ والسِقَايَةِ، والعَمْدُ قَـوَدٌ،
وَشِبْهُ العَمْدِ ما قُتِلَ بالعَصَا والحَجَرِ وفيه مِاْئَةُ بَعِير، فَمَنْ
زَادَ فَهوَ مِنْ أَهْلِ
الجاهليِّةِ ، ألا هل بلغْتُ؟ اللهم فاشهدْ
.



-
العمد
: القتل
العمد(عامداً مُتعمِّداً).



قَـوَدٌ : وفيه قصاص الإسلام أن القاتل
يُقتل إن أراد ولي المقتول ذلك أو العفو عنه وقبول الدية وينفّذ ذلك الجهة
القضائية

مآثر الجاهلية: ما ورد من أقوال وأفعال متوارثة من أيام
الجاهلية



السِدانة:
خدمة الكعبة وحمايتها
ليدخلوها آمنين .

السقاية: سقي الماء للحجاج إذا وردوا
مكة
.





- وخلاصة ما
تقدم من الخطبة تكمن في كلمة ألا تظلموا، ألا تظلموا .. فهذه
الخطبة
تهدف إلى سد كل أبواب الظلم سواء أكانت ناتجة عن أوهام كاذبة أو
قوانين خاطئة أو أنانية فرد من الأفراد أو استبداده.. ولهذا أعلن رسول الله أن دماء المسلم وأمواله وعرضه حرام على أخيه المسلم إلا أن يكون بموافقة
الشريعة الإلهية، فحظر كل الأعمال التي كانت تتم وفق التقاليد الجاهلية
والعواطف الانتقامية حظرا مطلقاً.





-
"فَمَنْ زَادَ فَهوَ مِنْ أَهْلِ الجاهليِّةِ " في هذه الجملة إيجاز.


الإيجاز
هو اختصار الكلام دون إفساد المعنى . فقد حذف الرسول صلى الله عليه وسلم جزءاً من
الكلام لعدم ضرورة ذكره في "
فَمَنْ زَادَ فَهوَ مِنْ أَهْلِ الجاهليِّةِ " فأصل جملة دون اختصار:" فمن زاد
في طلب الدية عند قتل أخيه عن مئة بعير فهو من أهل الجاهلية" فالكلام
الذي تحته خط اختصره الرسول الكرم ولم يذكره .




أما بعد .. أيُّها
الناسُ إِنَّ الشيطانَ قَدْ يَئِسَ أنْ يُعْبَدَ في أرضِكُمْ هَذِه، ولكنَّهُ قَدْ
رَضِيَ
أنْ يُطَاعَ فِيمَا سِوَى ذلك مما تَحقِرُونَ
مِنْ أَعمالِكُم فاْحذَرُوه على دِيْنِكُم، ألا هل بلغتُ ؟ اللهم فاشهدْ.



يئس
الشيطان من أن يتبدل دين الإسلام، ويظهر
الإشراك
بالله ويستمر ويصير الأمر كما كان من قبل الإسلام من عبادة الأصنام
، ولكن ستكون للشيطان طاعة فيما تحتقرون من أعمالكم التي هي دون الكفر من القتل والنهب ونحوهما من الكبائر، وتحقير الصغائر، فسيرضى بالمحتقر؛ حيث لم يحصل له الذنب الأكبر؛ ولهذا ترى المعاصي من الكذب والخيانة ونحوهما توجد كثيراً في المسلمين، وقليلاً في الكافرين؛ لأنه قد رضي من الكفار بالكفر، فلا يوسوس لهم في الجزئيات، وحيث لا يقدر على المسلمين بالكفر فيرميهم في المعاصي.

أيُّها الناسُ إِنمَّا
المؤمنونَ إِخْوَة. ولا يحلُّ لامرئٍ مالُ أخيهِ إلاّ عنْ طِيبِ نَفْسٍ منه، ألا هل بلغت؟ اللهم فاشهدْ .

فلا ترجِـعُنَّ بعدي
كُفاراً يضربْ بعضُكُم رِقاب بعض، فإني قَدْ تَرَكْت فِيكُم مَا إِنْ
أخَذْتُمْ به لن تَضِلُّوا بعدَهُ: كتابَ
اللهِ وَسُنَّةَ نَبِيِّهِ، ألا هلْ بلغْتُ؟ .. اللهُمَّ
فاشهدْ.


- إِنمَّا المؤمنونَ إِخْوَة : فيها أسلوب حصر وقصر. أي حصر الأخوة بين
المؤمنين فقط .






-
أعلن
رسول الله أن كتاب الله وسنة رسوله هما المعياران الوحيدان:


لعدم بُعْدِ الناسِ عن الحق. ولتنظيم المعاملات بين البشر.. وألزم رسول الله كل الناس بأن يحلوا كل
نزاعاتهم في
ضوء أحكام القرآن والسنة النبوية، سواء أكان حكم القرآن والسنة يوافق هواهم أم لا يوافق.






-
منع
رسول الله المسلمين ألا يتقاتلوا فيما بينهم وشدد عليهم.. وهذا القتال الداخلي هو السبب الأكبر للخلافات داخل الأمة الإسلامية. وقد حفظ الله دينه وأحكمه لدرجة أنه لا سبيل أمام الشيطان إلى إفساد الدين نفسه إلاّ
أنه
سيدفع المسلمين للقتال فيما بينهم على نزاعات تافهة بمختلف العناوين والشعارات، ولن يصيب المسلمين شيء من الأذى لو نجوا من هذه الفتنة.


أيُّها الناسُ إِنَّ
ربَكُمْ واحدٌ، وإِنَّ أبَاكُم واحدٌ كُلُكُم لآدمَ وآدمُ مَنْ تُرابٍ، إنَّ أكرَمَكُم
عِنْدَ اللهِ أتقَاكُم، وليسَ لِعَرَبِيٍّ
على عَجَمِيٍّ فَضْلٌ إِلاَّ بالتقوى، ألا
هل
بلغْتُ؟ .. اللهُمَّ فاشهدْ.


قالوا: نعم. قال: فليبلغْ الشاهدُ
الغائبَ



أنهى
الرسول صلى الله عليه وسلم خُطبته بالتأكيد على مبدأ المساواة بين البشر، وأن ما
يتفاصل به الناس هو تقوى الله وقربهم منه






























* مضمون الخُطبة


قرّر النبي صلى الله عليه وسلّم في خطبته هذه قواعد الإسلام، وهدم فيها قواعد الشرك والجاهلية:


1- فقرّر فيها تحريم
المحرمات التي اتفقت المِلَل على
تحريمها،
وهي الدماء والأموال والأعراض، وأحاطها بسياج من الحرمة والوقاية
إلى يوم الحساب. وجعل حرمتها كحرمة الشهر الحرام، والبلد الحرام، ويوم عرفة.


2-
أمر
بأداء الأمانات على أهلها.



3- رد كل شيء من أمر الجاهلية من الضلال والانحراف من تعاطي الربا والأخذ بالثأر وبدأ بذوي قرباه أوّلاً كي يعطي الإشارة بالقدوة فهو المعلم والمربي.


4-
قرّر
تحريم
التفاخر والتباهي بأعمال الجاهلية إلاّ ما
كان من أعمال الخير أقرها
الإسلام كسقاية الحجاج وخدمة الكعبة.


5-
بيّن بعض أحكام الاعتداء
على الأنفس
وما يتصل بها من الديات. فالقاتل يُقتل إن
أراد ولي المقتول ذلك أو العفو عنه وقبول الدية فأبطل الثارات التي كانت بين
القبائل في جاهليتهم.



6-
كما أشار إلى أنّ الله قد
حفظ دينه وأَحْكَمَه
لدرجة أنه لا سبيل أمام الشيطان إلى إفساد
الدين إلا أنه سيدفع المسلمين
إلى ارتكاب المعاصي كالقتال فيما بينهم والكذب
والخيانة وغيرها من المعاصي
فعليهم أن يحذروه.


7- أعلن أن المؤمنين
إخوة مؤكدا من جديد حرمة مال المسلم
ودمه،
وشدّد عليهم ألا يتقاتلوا فيما بينهم.



8- أوصى الأمّة
بالاعتصام بكتاب
الله وسنة رسوله، وأخبر أنّهم لن يضلوا ما
داموا معتصمين بهما.



9- أعلن المساواة بين البشر، فلا تفاضل بينهم إلا على أساس التقوى والعمل الصالح

رامي يونس

عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 23/08/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شرح درس من خُطبةِ حِجةِ الوداع

مُساهمة من طرف نعيمة ذيابات في 2011-08-29, 10:05

ان شاء الله الكل يستفيد من المعلومات الرائعة
avatar
نعيمة ذيابات
Admin

عدد المساهمات : 447
تاريخ التسجيل : 31/03/2011
العمر : 35

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zainabschool.jordanforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى