مدرسة زينب بنت الرسول الثانوية
اهلا وسهلا بزوارنا الكرام
نورتونا
المواضيع الأخيرة
» محشش مقهور
2015-11-19, 15:23 من طرف teeba

» محشش مقهور
2015-11-19, 15:23 من طرف teeba

» محشش مقهور
2015-11-19, 15:23 من طرف teeba

» محشش مقهور
2015-11-19, 15:22 من طرف teeba

» محشش مقهور
2015-11-19, 15:21 من طرف teeba

» فائزتنا بمسابقة القصة القصيرة
2015-11-04, 17:41 من طرف نعيمة ذيابات

» الفائزة بمسابقة الشطرنج
2015-11-04, 17:40 من طرف نعيمة ذيابات

» عودة من جديد
2015-07-05, 09:14 من طرف نعيمة ذيابات

» المشتقات
2015-05-22, 11:42 من طرف حسام الدين الصغير

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


قصة قصيرة( البئر)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة قصيرة( البئر)

مُساهمة من طرف lamoosh qawasmeh في 2011-06-02, 16:46

قصة قصيرة
البئر عبد المهدي القطامين

*-لم يكن احد يجرؤ على الاقتراب منها فاللعنة تسكنها وتحل على كل من
حاول يقترب ولو على مرمى حجر منها والشواهد الدالة على شؤمها وأفعال الشياطين التي تسكنها ليست خافية على احد فهذه " حمدة الهبلى " ما زالت تجوب الأزقة وهي ترفع ثوبها إلى رأسها تلطم حينا وتضحك أحيانا والسبب كان البئر إذ أنها تحدت كل الروايات وأقسمت أن تشرب من ماء البئر ذات ظهيرة وحين عادت كان المس قد تملكها فراح الصبية في الحارة يطاردونها بلا كلل ويلقون عليها الحجارة وكانت حمدة تتوعدهم وحين علموا أنها لن تؤذيهم ازدادوا إصرارا على مطاردتها رغم نصائح الأهل المتكررة لهم وتهديدهم في اغلب الأحيان بان الله سوف يعاقبهم ويجعلهم مثلها تماما إلا أن المنظر الذي أصبح مألوفا لكل سكان الحي هو مرور (حمدة الهبلى ) أمام أصحاب البقالات والدكاكين أحيانا كانت تبصق عليهم وأخرى كانت تلاطفهم ليمنحوها حبة من الحلوى.


أما "سلامة" فقد اقسم أن يعرف سر البئر وان يصارع كل شياطينها فانه حين حمل بندقيته صباح ذلك اليوم القائظ أعلن لكل أهل البلدة عزمه الأكيد على الشرب من ماء البئر وانه – أن لزم الأمر- سيقوم بقتل كل الشياطين التي تستوطنها وتجعل من قعرها بيوتا لها.

وحين حاول أهل البلدة كلهم أن يثنوه عن فعلته تلك أصر على أن ينفذ ما يدور في رأسه ولم يكن أمام الجميع إلا الدعوة له بالعودة الميمونة والانتصار المظفر على الشياطين التي سكنت هناك وحين غادر "سلامة " ميمما صوب البئر اجتمع أهل البلدة كلهم بين مصدق ومكذب بين معجب بشجاعته وبطولته وبين مشفق عليه ما ستؤول إليه حالته حين تركبه الشياطين وتجعله مطيه لها.


أطبق الصمت على البلدة كلها حتى ثغاء الشياه أصبح خافتا لا يكاد يسمع والمرضعات حرصن على أن يرضعن أطفالهن لكي يناموا كي لا يسمعوا صوت العراك بين "سلامة" والشياطين فقد قالوا: أن الصغار من بني البشر وكذلك الحيوانات هم الذين يسمعون أصوات الشياطين ويرون رؤوسهم المفلطحة وعيونهم المشقوقة في منتصف الجبين.


اختفى "سلامة" من أمام البلدة اتجه جنوبا أولا ثم شاهدوه وهو يتجه شمالا إذ كان يرغب في أن يحاصر الشياطين حتى لا تراه إلا وهو على حافة البئر وسمع صوت حركة اقرب لشخص يصفق بكلتا يديه حدق في أسفل البئر كانت المياه تغطيه حتى المنتصف أدلى بدلوه في الماء واثناه محاولته إخراج الدلو اندفع طير صغير اسود اللون عرف انه الوطواط أدرك ساعتها انه الذي كان يصفق جناحيه.

الدلو تمتلئ ماء ... يسحبها ثم – على مهل – راح يتلذذ بتجرع الماء البارد الذي لم يتذوقه احد من البلدة منذ زمن بعيد... حرص على أن تظل الدلو مملوءة لأنه سيحملها معه عند عودته ثم راح يردد:

"لن يصدقني أهل البلدة حين أعود وسيظلون على قناعتهم بان هذا البئر مسكون ويتكبدون عناء المسير ست ساعات متواصلة إلى البئر الأخرى. لا بد من الخديعة ولا بد لي من أن انتزع من عقولهم قناعاتهم..." دار حول البئر ثم فجأة قفز من أمامه أرنب مذعور فأطلق عليه رصاصة فقتله.

"الم نقل لكم أنها المعركة تدور ألان بين "سلامة" والشياطين...؟ كلكم اصمتوا حتى نسمع..." تحدث كهل كان يتكئ على جدار البيت ومن حوله التف العديد من النساء والأطفال والرجال... رصاصة ثانية تمزق السكون... وثالثة... ورابعة... عشر رصاصات كانت تدوي بين الفينة والأخرى والبلدة تتقلب على جمر الانتظار تلهج ألسنتهم بالدعاء إلى الله أن يجعل النصر حليف ولدهم.

المختار يردد بصوت اقرب للحشرجة: "سيكون عشاؤه عندي الليلة إذا عاد سالما".
صوت آخر: "وسنسهر حتى يطلع الفجر".
صوت آخر: "ولكن المهم أن يعود".
البلدة تجتاحها حمى الأسئلة: هل سيعود أم لا؟ هل سيقتله الشيطان أم لا؟
هل سيتلبسه الشيطان كما فعل مع حمدة أم...؟
وفيما كانت البلدة تسكنها الأسئلة المقلقة الحيرى كان (سلامة) يبتسم وهو يرشق دم الأرنب على جوانب البئر ثم يشكل من دمه خيطا رفيعا اتجه من البئر إلى الجهة الشرقية.



معاني الكلمات:

1. اللعنة: الطرد من رحمة الله
2. مرمى الحجر: مسافة رمي الحجر
3. الشواهد: الخبر أو العلامة
4. تجوب: تسير
5. الازقه:وهي الطريق الضيقة المنحنية انحناء حادا بين بيوت القرية
6. ظهيرة: وقت الظهر
7. المس: الجنون،تلبس الجن اللانسان
8. كلل: تعب
9. تتوعدهم: تهددهم بالعقاب

10. الدعوة: اسم مرة، الدعاء
11. القائظ: الحار
12. قعرها: قاع البئر
13. تستوطنها: تسكنها
14. يثنوه: يمنعوه
15. فعلته: وهو إن يشرب من ماء البئر
16. الميمونة: المباركة
17. صوب البئر : ناحيتها
18. مطية: كل ما يمتطى من الدواب

19. ثغاء: صوت الشاه
20. شياه: جمع شاه
21. خافتا: ضعيفا
22. المفلطحة: المسطحة
23. الوطواط: هو الخفاش
24. أدلى: انزل الدلو في البئر
25. الدلو: مؤنث مجازي
26. ساعتها: حينها
27. يتجرع: شرب الماء على دفعات
28. كهل: عمر الإنسان بين الثلاثين والخمسين سنة
29. الفينة: الحين, الوقت القصير
30. تلهج ألسنتهم: تردد
31. الحشرجة: تردد الصوت في الصدر
32. سيتلبسه: المقصود المس
33. حدق: نظر إلى الشيء بشدة
34. تأهبا : استعدادا
35. البئر مسكونة:تسكنها الشياطين
36. مذعور: الخوف

الصور الفنية:
 "والى ما ستؤول إليه حالته حين تركبه الشياطين مطية لها"
 صور سلامة دابة والشياطين أناس يركبونها.


 "أطبق الصمت على البلدة كلها"
 صور الصمت جسما كبيرا أحاط بالقرية من كل ناحية.


 "وسمع صوت حركة اقرب لشخص يصفق بكلتا يديه"
 صور الصوت الذي سمعه في البئر صوت شخص يصفق بكلتا يديه.

 "رصاصة ثانيه تمزق السكون"
 صور السكون ثوبا وصور الرصاصة سكينا يمزقه
 "والبلدة تتقلب على جمر الانتظار"
 صور الانتظار جمرا, وصور حال أهل القرية وهم ينتظرون خبر سلامة بحال كائن حي يتقلب على جمر.
 "كانت البلدة تسكنها الأسئلة المقلقة الحيرى"
 صور الأسئلة المقلقة الحيرى أناسا يسكنون القرية
 " ثم يشكل من دمه خيطا رفيعا"
 صور شكل دم الأرنب حينما رشقه على الأرض خيطا رفيعا.


الاسئله:
1- ورد في القصة العبارة الآتية" لم يكن احد يجرؤ على الاقتراب من البئر، فاللعنة تسكنها وتحل في كل من حاول أن يقترب منها". ما الشواهد الدالة على ذالك وفق النص؟
- الجواب: الشواهد الدالة على إن البئر تسكنها اللعنة وتحل في كل من حاول أن يقترب منها.
- ما حدث لحمده الهبلى حين أرادت الشرب منها فعادت وقد تملكها المس, وخوف الناس على سلامة حين اقسم أن يشرب منها, وحمل سلامة بندقيته لمقاتلة الشياطين التي تسكن البئر.
2- ارسم بلغتك الخاصة شخصية "حمده" وبين موقف الصبية منها.
- الجواب: شخصية حمده: فتاة معوقة عقليا,لا تعي ما تفعل على الأغلب, هائمة على وجهها,يستوي في نظرها الإحسان ولاءساءة.
- موقف الصبية منها: لم يدركوا بعد حقيقة مرض حمده, فسخروا منها,وكان سوء حالها يضحكهم حين يجتمعون ويصرون على إثارتها.
3- ما الذي كان يدرو في رأس سلامة؟
- الجواب: كان يدور في رأس سلامة معرفة سر البئر والشرب منها,ومصارعة شياطينها.
4- اذكر صافتين من صفات سلامة؟
- الجواب: الجرأة ,وقوة الإرادة.
5- (وحين حاول أهل القرية كلهم أن يثنوه عن فعلته تلك)
علل ما يلي:محاولة أهل القرية ثنيه عن فعلته؟
- الجواب: حاول أهل القرية أن يثنوا سلامة عن الذهاب إلى البئر خوفا عليه من أن تركبه الشياطين.
6- وضح الفرق بين دلالة كل من الكلمتين التاليتين:
قال ,وأعلن
- الجواب :قال, تحدث مع مخاطبة أو مخاطبيه.
- أعلن:اظهر ما يريد عمله على الناس وجهر به.
7- بين سبب صرف الاسم (الشياطين)
- الجواب: صرفت كلمة الشياطين لأنها معرفة ب(أل)


8- أعرب ما تحته خط:
 صباح: ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره,وهو مضاف

 بيوتا: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره.

 تلك: اسم إشارة مبني في محل جر نعت جامد ل(فعلته)

 الدعوة: اسم(يكن) مرفوع مؤخر وعلامة رفعه الضمة الظاهرة

 مطية: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة.

 أهل: فاعل مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمه الظاهرة ,وهو مضاف.

 قناعتهم: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة لأنه جمع مؤنث سالم, وهو مضاف :هم : ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة.

 فجأة: مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

 سالما: حال منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة.

 الحيرى: نعت ثان مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها التعذر.


9- أعلن"سلامة" عزمه على الشرب من ماء البئر:
أ‌- ما الخطة التي رسمها للقيام بتلك المهمة على أتم وجه؟
ب‌- هل ترى السلاح الذي اختاره سلامة لصراعه مع شخوص من عالم أخر مناسبا لمعركته.

الجواب: حمل بندقيته المجهزة بالعتاد وسار في طريق معاكسة لطريق البئر لئلا تشعر الشياطين بقدومه وحتى يحاصرها على حين غرة,ووضع يده على الزناد واتجه نحو البئر بكل حذر.

الجواب(ب): أرى أن السلاح الذي اختاره سلامة لصراعه مع الشياطين الذين هم من عالم أخر غير مناسب.

10- علل حرص الأمهات في البلدة على جعل الصغار ينامون أثناء المهمة التي أخذها " سلامة" على عاتقه؟
الجواب: حرصت الأمهات في البلدة على جعل صغارهن ينامون أثناء المهمة التي أخذها سلامة على عاتقه لان الاعتقاد السائد لدى العامة أن صغار البشر والحيوانات هم الذين يسمعون أصوات الشياطين ويرون رؤوسهم المفلطحة وعيونهم المشقوقة في منتصف الجبين, وإذا حدث العراك بين سلامة والشياطين فسيسمعون هذه الأصوات ويخافون, فلذلك تنيمهم أمهاتهم عند ذلك .

11- عنون القاص هذه القصة(بالبئر).
الجواب: جذر كلمة( بئر) هو بأر. جنسها :مؤنث مجازي
جمعها: آبار.

12- استعان القاص بصيغ الحال المختلفة( مفرد,شبه جملة) وصيغ أسماء الفاعلين لبيان هيئة الشخوص عند وقوع الإحداث في عدد من المواقف:
هات مثالا واحدا على كل نوع من أنواع الحال في القصة؟
الجواب:
نوع الحال مثال
الحال المفرد ميمما
الحال جملة وهي ترفع ثوبها إلى أعلى رأسها
الحال شبه جملة بين مصدق ومكذب

13- استخرج التمييز من الجمل الآتية وبين نوعه, ثم أعربه؟
- ويتكبدون عناء المسير ست ساعات متواصلة إلى البئر الأخرى.
- وحين علموا أنها لن تؤذيهم ازدادوا إصرارا على مطاردتها.
- التمييز - نوعه - إعرابه
- ساعات - تميز ذات - مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
- إصرارا - تمييز نسبه - تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره.
-
14- ورد في الفقرة الرابعة جملة "الدلو تمتلئ ماء".
أ‌- لماذا قال الكاتب : تمتلئ ولم يقل : يمتلئ؟
ب‌- لماذا رسمت الهمزة بهذه الصورة في كلمة (تمتلئ ),وفي كلمة (الماء)؟
الجواب: أ- الدلو مؤنث مجازي.
ت‌- رسمت الهمزة المتطرفة في كلمة (تمتلئ) على نبرة لأنها تطرفت بعد حرف مكسور. ورسمت الهمزة المتطرفة في كلمة (الماء) على السطر لأنها تطرفت بعد حرف مد (الألف) .

15- اذكر نوع المشتق الذي تحته خط في ما يلي:
أ‌- المختار يردد بصوت أقرب للحشرجة.
ب‌- أنت مختار النصوص.
الجواب: أ- اسم مفعول.
ب- اسم فاعل.

16- ما محل المصدر المؤول من الإعراب في ما تحته خط:
أ‌- لابد لي من أن انتزع من عقولهم قناعتهم.
ب‌- تلهج ألسنتهم بالدعاء إلى الله أن النصر حليف ولدهم.
ت‌- ولكن المهم أن يعود.
الجواب:أ- أن أنتزع: المصدر المؤول في محل جر ب(من).
ث‌- أن النصر حليف ولدهم: المصدر المؤول في محل نصب مفعول به.
ج‌- أن يعود: المصدر المؤول في محل رفع خبر المبتدأ (المهم).
17- علل ما يلي:
1) أطلق سلامة عشر رصاصات.
2) رشق سلامة دم الأرنب على جوانب البئر, ثم شكل منه خيطا رفيعا يتجه إلى الجهة الشرقية
الجواب: 1- ليسمع أهل القرية ويقتنعوا بحدوث المعركة بين سلامة والشياطين.
3) ليعتقد الناس أن هذا الدم هو من دماء الشياطين التي قتلها سلامة وليقتنعوا بما فعله , وليخدعهم بأن البئر صارت أمنه.
18- قدر المصدر المؤول في ما تحته خط ومحله من الإعراب:
1- وحينما حاول أهل القرية كلهم أن يثنوه عن فعلته تلك.
2- أصر على أن ينفذ ما في رأسه.
الجواب:1- المصدر المؤول: ثنيه: في محل نصب مفعول به.
3- المصدر المؤول: تنفيذ:في محل نصب مجرور.

19- هل تعتقد أن سلامة انتزع من عقول أهل القرية قناعتهم الخرافية ,وضح ذلك؟
الجواب: نعم, اعتقد أن سلامة انتزع من عقول أهل البلدة قناعتهم بخرافة البئر؛ فقد قالوا عندما سمعوا أصوات العيارات النارية أن المعركة تدور بين سلامة والشياطين , ودعوا له بالنصر , كما أن المختار وعد بأن يكون عشاء سلامة عنده إذا عاد سالما , وها هو قد عاد دون إن يسمه أذى.
20- لكل من الكلمات الاتيه دلالة خاصة , وضحها؟
البئر مسكونة, سيتلبسه الشيطان.
1- دلالة كلمة مسكونة: أن الشياطين تسكنها .
2- دلالة كلمة سيتلبسه : سيمسه الجنون.

استخرجي من النص:
4) اسم مفعول: المظفرة
5) بدل:حمده.
6) تمييز:ست ساعات.

Cool جملة معترضة: يسحبها ثم- على مهل- راح يتلذذ........
9) طباق:مصدق، ومكذب.
10) ظرف مكان: جنوبا.

12) ظرف زمان: صباح
13) مصدر مرة: دعوة
14) اسم فاعل: مذعور
15) نعت: الهبلى
16) اسم مفعول: مظفر.
17) تمييز نسبه: إصرارا.

عناصر القصة :
الشخوص:
 سلامة: شاب جرئ رائد في اكتشاف المجهول حكم عقله لا يؤمن بالأوهام والدعاية قادر على وضع الحل لإقناع نفسه والناس بالدليل المادي حذر يأخذ بالأسباب حين حمل بندقيته صاحب خداع آذ كان الهدف نبيلا يبتسم ابتسام الساخر
 حمده الهبلى : ملعونة تلبستها الشياطين لا حول لها ولا قوة يهزئ بها الصغار ويرثى لحالها الكبار لا تؤذي الناس لا تعي ما تفعله أحيانا تبصق على الناس وأخرى تلاطفهم ليمنحوها حبة حلوة
 الشياطين : مخلوقات خفية أقرت وجودها الكتب السماوية وهي رمز الشر اعتقد الناس أنها تتلبس الإنسان
 أهل القرية : يعتريهم الجهل ويعتقدون اعتقادا باطلا ويؤمنون بالشياطين والتلبس
 مختار البلدة : وجه البلدة حاله مثل حال القرية يعتقد مثلما يعتقدون
 المرضعات : أمهات خائفات حرصن على يرضعن أطفالهن حتى يناموا
الحيوانات :
1- الوطواط : حيوان يطير يسكن الأماكن المهجورة وهو رمز اللشؤم في شكله وصوته ويضرب فيه المثل في الضعف وخفة العقل وهو الذي خرج من البئر فكان صوت طيرانه صوت إنسان يصفق وهو مفتاح الحل على الرغم من ضعفه.
2- الأرنب: حيوان وديع كان دمه الدليل المادي الذي استعان به سلامة ليزيل الاعتقاد الباطل الذي يؤمن به أهل القرية ويضرب فيه المثل في الجبن.
3- الشياه: خائفة وأصبح ثغاؤها خافتا لا يكاد يسمع ويضرب فيها المثل في السهولة الانقياد.

المكان: البلدة أزقتها دكاكينها بقالتها البئر رمز الشؤم وأفعال الشياطين

الزمان: قريب في عصرنا لان الكاتب لا يزال حيا والإحداث كانت صباح يوم قائظ.

الحدث: حمده يتلبسها الشيطان ,اعتقاد أهل القرية أن البئر مسكونة إصرار سلامة على قتل الشياطين التي تسكن البئر , خروج سلامة متجها إلى البئر, حال القرية بعد خروج سلامة وسماعهم صوت الرصاص, خروج الوطواط من البئر, إطلاق سلامة رصاصة وقتله الأرنب ثم إطلاق تسع رصاصات, نثر الدم من حول البئر.

العقدة : اعتقاد أهل القرية أن البئر تسكنها الشياطين.

الحل: حينما قرر سلامة أن يخدع أهل البلدة لينتزع من عقولهم قناعتهم الباطلة أن البئر تسكنها الشياطين ,بعد إن أطلق الرصاصة الأولى على الأرنب فقتله وأطلق الثانية- إلى العاشرة ليوهمهم انه يقتل الشياطين, ثم رشق دم الأرنب على جوانب البئر, وشكل من دمه خيطا رفيعا اتجه من البئر إلى الجهة الشرقية؛ ليدلل على انه قتل الشياطين وخرجت واتجهت مكلومة إلى شرق البلدة فلن تعود إلى البئر ثانية.


مع تحيات : لما قواسمه و
ذكرى ذيابات.
avatar
lamoosh qawasmeh

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 15/05/2011
العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة( البئر)

مُساهمة من طرف ARWA mezel في 2011-06-02, 16:55

الله يعطيكي العافية كفيتي ووفيتي


cheers cheers cheers
avatar
ARWA mezel

عدد المساهمات : 210
تاريخ التسجيل : 12/05/2011
العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة( البئر)

مُساهمة من طرف lamoosh qawasmeh في 2011-06-02, 20:08

تسلمي
avatar
lamoosh qawasmeh

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 15/05/2011
العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى